نبض الشارع
سجل و تمتع بخدمات موقعنا
ملاحضة
عملية التسجيل سهلة جدا فقط اسمك و ايميلك و رقم سري



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 تحميل كتاب وجهي المسروق ندا سلطاني تفاصيل وصورة غلاف كتاب Mein gestohlا enes Gesicht

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen
35
35


انثى عدد المساهمات : 18007
ذهب : 36295
تقييم المشاركات : 265
تاريخ التسجيل : 10/09/2011

مُساهمةموضوع: تحميل كتاب وجهي المسروق ندا سلطاني تفاصيل وصورة غلاف كتاب Mein gestohlا enes Gesicht   الأربعاء مايو 16, 2012 11:09 pm

تحميل كتاب وجهي المسروق ندا سلطاني تفاصيل وصورة غلاف كتاب Mein gestohlا enes Gesicht
تحميل كتاب وجهي المسروق ندا سلطاني تفاصيل وصورة غلاف كتاب Mein gestohlا enes Gesicht

جعلوها بطلة ورمزاً للثورة على النظام الإيراني فطوت صورتها العالم بعد يوم من "مقتلها" أثناء الاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران 2009، لكن الشابة المقيمة الآن في ألمانيا أصدرت كتابا بدأت المكتبات ببيعه منذ أمس الأربعاء، وفيه تروي تفاصيل التباس تاريخي جعل منها أيقونة ثورية، وهي التي لم يكن لها مما حدث أي نصيب.
يوم مقتل ندا أغا سلطان
يوم مقتل ندا أغا سلطان

تروي الإيرانية ندا سلطاني في كتابها أنها فرت من طهران وطلبت اللجوء في 2010 بألمانيا بعد تلقيها تهديدات من النظام بسبب صورتها، التي رفعت في التظاهرات المناهضة للحكومة، وأصبحت معها رمزا لحركة الإصلاحيين والمعترضين، لكن الحقيقة كانت تشابها في الشكل والاسم بينها وبين القتيلة الحقيقية في إحدى تظاهرات الاحتجاج، ندا أغا سلطان.

وتستغرب ندا سلطاني في كتابهMein gestohlا enes Gesicht وهو بالألمانية حتى الآن واطلعت "العربية.نت" على ملخص عنه بالإنكليزبة، كيف انطوى الخطأ بصورتها على وسائل الإعلام طوال أكثر من عام من دون أن تتحقق منها، أو تأخذ بعين الاعتبار بعض الأخبار الصغيرة التي تم نشرها هنا وهناك ومعظمها كان يشير الى الخطأ والالتباس بالصورة.

وتقول ندا سلطان في الكتاب: "حاولت المستحيل لأخبر العالم بأن الصورة التي يرفعونها هي صورتي، وليست لندا أغا سلطان، لكن أحدا لم ينتبه لما كنت أقول لأن العالم كان مهووسا بالصورة التي تحولت الى رمز عالمي، الى أن وصلت الى ألمانيا بعد عام من الحدث، لكني أريد استرجاع صورتي ليعرفني العالم كما أنا، لذلك سميت كتابي: وجهي المسروق.
الهوية الضائعة
غلاف كتابها: وجهي المسروق
غلاف كتابها: وجهي المسروق

تذكر في الكتاب أن أحدهم استنسخ صورة لها من حسابها في "فيسبوك" بعد أن ظنها القتيلة ندا أغا سلطان، مع أن هناك فارق 5 سنوات بالعمر بينها وبين القتيلة الحقيقية، فقد كان عمرها 31 سنة حين كانت عام الاحتجاجات أستاذة للأدب الإنكليزي في جامعة طهران، وفوجئت عندما رأت صورتها تجوب العالم بعد التظاهرات التي اعتقد الكثيرون بأنها قتلت فيها لأنهم ظنوها القتيلة التي كانت طالبة وعمرها 26 عاما حين مقتلها في 20 يونيو/حزيران بوضح النهار وسط أحد شوارع طهران.

في ذلك اليوم أسرع أحدهم كانت بحوزته كاميرا فيديو والتقط شريطا للطالبة وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة، وبجانبها طبيب حاول إنقاذها بالضغط على صدرها لمنع قلبها من التوقف، لكنه لم يفلح، ما أدى الى موجة تأثر واستنكار اجتاحت العالم كله في أيام معدودات.

وسريعا استخدم الغاضبون الصورة من "فيسبوك" طوال سنة كاملة، الى أن نشرت صحيفة ألمانية بعد عام صورة لها ضمن مقابلة معها وهي داخل مأوى لطالبي اللجوء بفرانكفورت، وفيها أكدت أن لا شأن لها بالسياسة، وأنها حاولت لفت انتباه وسائل الإعلام الى ما حصل لصورتها وغيّر حياتها الى الأسوأ، وهو ما ترويه في الكتاب المتضمن تفاصيل مغادرتها إيران وتشردها هنا وهناك حتى الحصول على حق اللجوء قبل 4 أشهر فقط.

واطلعت "العربية.نت" أيضا على مقابلة أجرتها إذاعة "دويتشلاند راديو كولتور" الألمانية الثلاثاء الماضي مع ندا سلطاني، وفيها أضافت جديدا عما في الكتاب، وقالت إنها بدأت تشكك بأن بعض وسائل الإعلام العالمية كانت على دراية بحقيقة الالتباس في الصورة "لكن يبدو أن القيّمين عليها أبقوا على الالتباس من باب الإبقاء على الرمز الثوري حيا، مع أن ندا الحقيقية لم تكن لها أية علاقة بالسياسة ولم تكن من المشاركات بالتظاهرة" حسب تعبيرها.

كما نشرت "التايمز" البريطانية اليوم الخميس مقابلة أجرتها معها في فندق ببرلين وقالت فيها إنها دفعت لأحدهم ما يساوي 15 ألف دولار تقريبا ليخرجها قبل عامين من إيران الى تركيا. وتحدثت عن صديق كانت تعرفه في طهران واتفقا على الزواج، فذكرت بأن صلتها به انقطعت تماما، وقالت ندا سلطاني: "لست آسفة على انقطاع صلتي به، فقد أدار ظهره لي في الوقت الذي احتجت فيه الى مساعدته".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نبض الشارع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحميل كتاب وجهي المسروق ندا سلطاني تفاصيل وصورة غلاف كتاب Mein gestohlا enes Gesicht
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبض الشارع :: المنتدى عام :: الادب-
انتقل الى: