نبض الشارع
سجل و تمتع بخدمات موقعنا
ملاحضة
عملية التسجيل سهلة جدا فقط اسمك و ايميلك و رقم سري



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 شرح قصيدة سرنديب للبارودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen
35
35


انثى عدد المساهمات : 18007
ذهب : 36295
تقييم المشاركات : 265
تاريخ التسجيل : 10/09/2011

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة سرنديب للبارودي   الأحد فبراير 26, 2012 10:56 am

شرح قصيدة سرنديب للبارودي
شرح قصيدة سرنديب للبارودي
شرح قصيدة سرنديب للبارودي

شرح لقصيدة سرنديب لمحمود سامي البارودي

ســــــــــــــــرنديب (( للشاعر محمود سامي البارودي ))
كفى بمقامي في ســــرنديب غربة ....... نزعت بها عنـــي ثياب العلائـــقِ
ومن رام نيل العزّ فليصطبر على......... لقاء المنايا واقتــــحام المضايــــــقِ
فإن تكــن الأيام رنّـقْـــن مشربــي ......وثلّمْـن حدّي بالخُطُـــــوب الطّوارقِ
فما غيّرتني محْنةُ عن خليقتـــــي ......ولا حوّلتني خُــدْعـــــةُ عن طرائقـي
ولكنّنــي باقٍ على ما يســـــــرٌني ..... ويُغضب أعدائي ويُرضــي أصادقي
فحســرةُ بعدي عن حبيبٍ مُصادق ..... كفرحة ِ بُعــــدي عن عدوِ مُمَــاذِ قِِ
فتلك بهـــــذي والنًجاة غنيمـــــــةُ ...... من الناس , والدنيا مكيدة حـــــــاذقِ
ألا أيــــها الـــــزّاري عليّ بجـهله......ولم يدرِ أنّـــي دُرًةُ في المفـــــــارقِ
تعـــزّ عن العليــاءِ باللؤم واعتزل..... فإنً العُــلا ليســتْ بلغــــو المناطقِ
فما أنا ممّنْ تقبل الضيْم نفســـــــه ..... ويرضى بما يرضــــى به كل مائقِ
إذا المرء لم ينهضْ بما فيه مجدُهـ.... قضى وهو كَلٌ في خُـــــدُورِ العوائقِ
وأيٌ حيــــــــاةٍ إنْ تنكًرَتْ ..... له الحال لم يعقــــــــدْ سيُور المناطقِ
فما قذفاتُ العِــــــــــزْ إلّاـ لماجـد.....إذا هَمّ جــــــــــلّى عزمــه كلّ غاسقِ
يقول أُناسُ : إنني ثُــرْتُ خالعــاً.... وتلك هَنــــاتُ لم تكْــــن من خلائقـــي
ولكنني نــــاديْتُ بالـعدلِ طالبــاً ..... رضا اللهِ واستنهضْتُ أهل الحقائـــقِ
أمرتُ بمعروفِ وأنكرْتُ مُنكَرا..... وذلك حكـــــمٌ في رقاب الخلائــــــــقِ
التعريف بقائل النص :-
ولد في مصر في أسرة من أصل جركسي ذات جاهـ وثروة , كفلته أمه بعد وفاة والدهـ , وقامت على تربيته وتعليمه, وكانت الثقافة الإسلامية وقراءة الشعر من اهتمامات أسرة البارودي , فاتصل بالشعراء القدماء في سن مبكرة اتصالا قويا أثر في مزاجه وخياله وعقله وقلبه , وممن أثر في شعر البارودي اتصاله بالشيخ حسن المرصفي صاحب كتاب (( الوسيلة الأدبية )) فكان موجها له , ومشجعا لموهبته , تعددت العوامل المؤثرة في شعرهـ فقد قرأ في الآداب التركية والفارسية وأخيرا في الآداب الإنجليزية ولكن أكبر أثر لهذهـ الثقافات هو الأدب العربي القديم , لذا استطاع البارودي أن يكون رائدا لمدرسة الإحياء ورائدا لهذا التحول الذي طرأ على الشعر العربي الحديث 0


منــــــــاسبة النص :-
اشترك البارودي مع قائدهـ عرابي باشا الذي ثار بالجيش ضد طبقة الضباط الأتراك ثم ضد الاستعمار الإنجليزي الذي احتلّ مصر عام 1882 م , فنفوهـ الإنجليز إلى جزيرة سرنديب فقضى فيها سبعة عشر عاما حتى عُفي عنه عام 1900م فقضى في وطنه أربع سنوات وتوفي عام 1904 م بعد أن اشغل الناس ببطولاته وبشعرهـ , وفي هذهـ القصيدة يصف شعورهـ في المنفى , ويفخر بأنه البطل الذي لا تنهزم روحه أبدا مبينا شرف مشاركته في تلك الحركة الوطنية التي ابتغى بها رضا الله ونصرة الحق , مستعيدا ذكرياته في الوطن رافضا للظلم متطلعا إلى المجد 0
****** تعمد البارودي ذكر اسم المنفى للدلالة على بعدهـ عن أهله ومدى غربته 0

تحليل النص:-
البيت 1- 2-3 :-
معاني المفردات :-
كفى :- بمعنى الرفض ويدل على الإباء
نزعت :- قطعت
العلائق :- العلاقات من صداقة أو الحب والود
المضايق :- ما ضاق واشتد من الأمور
الخطوب :- الأمر الشديد يكثر فيه التخاطب 0
الشـــــــــرح :-
يصور البارودي حاله في المنفى مصورا أثر تلك الأيام والسنوات التي قضاها في المنفى , وما عاناهـ من غربة وبعد رافضا ذلك لأنها قطعت علاقات الحب والود عن أهله ووطنه , ولكن زادهـ النفي والتشريد عزيمة وقوة , وحينما بدأت تناوشه صقور الأحزان ارتفع صوت عزته وإبائه يدعوهـ إلى الثبات عند الشدائد والتجمل بالصبر , وماكان للمصيبة أن تفلّ عزيمته مهما اشتدت عليه المصائب و ويقول بما قاله المتنبي وغيرهـ قبله :- إن المجد لا يأتي لقاعد متخاذل إنما يلقى المجد من يقتحم الشدائد والصعاب 0
الفكرة الجزئية :-
• شكوى الشاعر من طول غربته وقسوتها ومدى شوقه لوطنه وأهله 0
• تصوير الشاعر لمحنته وتجمله بالصبر والقوة 0
-------------------------------------
البيت 4 , 5- 6- 7- :-
معاني المفردات :- حاذق :- ماهر في ممارسة العمل 0
الشــــــــــــــرح :-
يذكر الشاعر أنه لا يخشى الأحداث مهما عظمت وأنه راضِ عن ذلك العمل, موضحا سمو أهدافه وطموحاته ومناضلته في سبيل مجد بلادهـ , فهو باقِ على سجاياهـ الكريمة التي يرضاها ويسعد بها أحبته وهي حسرة على أعدائه , مصورا تحسرهـ لبعدهـ عن أحبته سعيدا ببعدهـ عن أعدائه .........فليرضَ ببعدهـ عن الخلان في مقابل المغنم ببعدـ عن الأعداء وعن هذهـ الدنيا التي لا يسود فيها إلا كل بارع في تدبير المكائد ونصب الشراك
( فالنجاة من الناس غنيمة , والدنيا مكيدة حاذق )
الفكرة الجزئية :-
• افتخار الشاعر بسمو أهدافه وسجاياهـ الكريمة 0
--------------------------------------
البيت 8 و 9 و 10 :-
معاني المفردات :-
الضيم :- أقوى من الظلم لأنها تحمل معنى الذل
دُرة :- اللؤلؤة المضيئة
المفارق :- مفرق الشعر
كَلٌ :- تدل على منتهى الكسل والتواكل
الشـــــــــــــرح :-
يوجه خطابه إلى كل من لامه بخروجه على الخديوي الذين يصفهم بالجهل للومهم له فهو لم يقبل إلا ما أملاهـ عليه الواجب برى وقناعة فهو كاللؤلؤة المضيئة في مفرق الشعر في شهرته , ويدعوهم إلى الاستكانة إلى ماهم فيه من لؤم فهو أجدر بهم من التطاول إلى المعالي بمراكب بأساليب واهية من الهذر واللغو التي لا يمكن أن يبلغوا غايتهم بتلك الطريقة , فنسفه الأبية ترفض الخنوع وقبول الذل ولا يرضى الكسل والتواكل كما يفعل الأحمق الغبي 0
الفكرة الجزئية :-
• تعريض الشاعر بخصومه وردهـ على لائميه من خلال الفخر بنفسه الأبية التي لاتقبل الذل0
--------------------------------------
البيت 11 و 12 و 13 :-
سيور :- طريقة
ماجد :- الشجاع
الشــــــــــــرح :-
يفتخر البارودي بنفسه فهو نهض بعزمِ وقوة وثبات ليصلَ إلى المجد فخمول المرء الذي لا يتطلع إلى العلياء وضيعة مكانته بين الرجال , موضحا ذلك بسخريته من الضعفاء المتقاعسين من أبناء وطنه قائلا : إن من لم يثبت بكل عزيمة ليحقق المجد والرفعة عاش حياته ضعيفا ذليلا بين الجواري الآتي يلتمسنَ من يحميهنّ وكيف تكون حياة المرء إن تنكرت له الحياة في شدائدها وقسوتها وهو متقاعسا لم يستعد لمواجهة المصاعب ومصائب الحياة , ولا يمكن الوصول لذلك المجد والعز إلا للشجاع إذا تسلح بالقوة والعزم وبذل الجهد والتعب في ظلمة المصاعب وظلمها وقوته وشدتها 0
الفكرة الجزئية :-
• سخرية الشاعر من الضعفاء والمتكاسلين لعدم قوتهم وثباتهم عند اشتداد الأمور

--------------------------------------

البيت 14 و 15 و 16
الشــــــــــــرح :-
يعود الشاعر في الأبيات الأخيرة موضحا أهدافه التي دعته للمشاركة في تلك الثورات فهو لم يشارك فيها إلا لأجل ما يمليه عليه الواجب الوطني , مناديا بالعدل التي ابتغى بها رضا الله ونصرة الحق أمرا بالمعروف منكرا للمنكر وهذا حكم في رقاب الخلائق 0
الفكرة الجزئية :-
• تأكيد الشاعر وافتخارهـ بدورهـ وقوة عزيمته لاشتراكه في تلك الحركة الوطنية
• استنهاض الشاعر همم أبناء بلادهـ للدفاع عن وطنه ومواجهة العدو بكل عزم 0
-------------------------------------

الصور البلاغية الواردة في الأبيات :-
( نزعت بها عني ثياب العلائق ) شبه العلاقات التي تربطه بأهله وأحبته بالثياب في التصاقه بها على سبيل الاستعارة التصريحيّة
• استخدم الفعل ( نزع ) لخلع الثياب ليكون ذلك أقوى تعبيرا للدلالة على انقطاع الصلة بينه وبينهم 0
• ( فإن تكن الأيام رنقن مشربي ) شبه الأيام بالإنسان الشرير الذي يريحه تعكير صفو حياته ويسعدهـ إضعاف العزائم استعارة مكنية تشخيصية , فقد استعار لفظ ( رنقن ) بمعنى عكرن من الماء للايام بكل ما تحمله من صفو وسعادة أو كدر وألم ومع هذا أصر على موقفه في رفض الضيم 0
• ( ثـلّمْنَ حــدّي ) شبه عزيمته وقوته كالسيف القوي 0
• ( أنّـــي دُرّة ) تشبيه بليغ , شبه نفسه باللؤلؤة المضيئة في مفرق الشعر في جمالها وشهرتها أو بالجوهرة الثمينة وهو تشبيه تقليدي لا يخلو من المبالغة والصراحة غير المقبولة في مدح النفس 0
• ( كلّ في خدور العوائق ) كناية عن خمول المرء الذي لا يتطلع إلى المجد وضعة مكانته بين الرجال 0
• ( لم يعقد سيور المناطق ) كناية عن ضعف العزيمة في وقت الشدائد
• ( جلّى عزمه كل غاسق ) كناية عن الوصول للعزّ والمجد لا يكون إلا ببذل الجهد واستنهاض الهمم في مواجهة الشدائد 0
التعليق على النص :-
• قصيدته بمطلع يذكرنا بقول المتنبي :- ( كفى بك داء أن ترى الموت شافيا ) 0
• فكرة استعارته الواردة في البيت الثالث ( فإن تكن الأيام رنقن مشربي ) مأخوذة من بيت لعمرو بن كلثوم :-
• ونشرب إن وردنا الماء صفــــــوا ,,, ويشرب غيرنا كدرا وطينا
• بث الشاعر الحكمة في ثنايا قوله :-
( نجاة غنيمة , الدنيا مكيدة حاذق )
• معاني الشاعر جياشة وطنية جاءت متسلسلة منطقيا دون أي استطراد , وتتكرر ليؤكد ما تجيش به نفس الشاعر 0
• في معانيه افتخار بنفسه وأمجادهـ فلم يذكر أمجاد وطنه رغم أنه نفي إثر حادثة وطنية تأكيدا لتمسكه بمنهجه الصحيح ودليلا على قوته في مواجهة الخطوب ,
• تعبير الشاعر عن نفسه بمعناها الخاص للفخر بنفسه كما يظهر في الشعر العربي القديم مثل شعر المتنبي من فروسية وشجاعة ورفض الضيم 0
• العاطفة وطنية صادقة في دلالتها على نفسه وشعورهـ وفي حرارة عاطفته النابعة من معاناة صادقة تحملنا على التعاطف مهما تلونت عواطفه من إحساس بالغربة وانقطاع الصلة بينه وبين الناس , ومن معاني الفخر بنفسه وبأ صالته وشجاعته والثبات على الحق 0
• ظهرت العاطفة الدينية في شعر البارودي في الأبيات الأخيرة موضحا منهجه الذي يصفه بالعدل واستنهاض الهمم للدفاع عن وطنه ضد المستعمر 0
• ألفاظه نهج في قصيدته نهج الشعراء القدماء محاولا أن يتخذ طريقتهم في صياغة الألفاظ ليعمد إلى استخدام كثير من الألفاظ الغريبة غير المستخدمة إلا عند الخاصة ( رنقن , ثلمن )
• استخدام الشاعر الأفعال المزيدة التي تحمل معاني جمة مثل ( رنقن – ثلمن – حولن – فليصطبر - ) معنى المبالغة والتكثير 0
• استخدم الشاعر النكرات للدلالة على العموم ( حكم – حياة – كل – غربة – محنة ) 0

نبض الشارع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح قصيدة سرنديب للبارودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبض الشارع :: المنتدى عام :: الادب-
انتقل الى: